أكد الأنبا موسى، أسقف الشباب، أن غياب البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازه المرقسية، اليوم الأحد، عن المشاركه فى تشييع جثامين ضحايا الخصوص، جاء بسبب ارتباطه باجتماعات تم ترتيب مواعيدها من قبل بالإسكندرية، "وقد كلفنى أنا والأباء الأساقفة الأنبا رفائيل، سكرتير المجمع المقدس، والأنبا مكسيموس، الأسقف العام، والأنبا بطرس، أسقف شبين القناطر، بالصلاة نيابه عنه.
وأضاف الأنبا موسى فى تصريحات خاصه لـ"بوابة الأهرام" تعليقا على ما شهدته الكاتدرائية من أحداث مؤسفه عقب تشييع جثامين الضحايا: "للأسف هذه ليست مصر التى عرفناها منذ نعومة أظفارنا، ونحن نصلى حتى تعود مصر كما كانت.. مصر الوحدة الوطنية.. مصر السلام.. ولن يتحقق ذلك إلا بتضافر الجهود بين المسلمين والمسيحيين والحكومة والقيادات الأمنية والسياسية والاجتماعية، فالجميع يجب أن يعمل من أجل عودة الروح الوطنية بقوة كما كانت فى القديم، ونتمنى السلامة لمصرنا التى نحبها.
المصدر: http://gate.ahram.org.eg

Post a Comment

 
Top