شهدت جنازة ضحايا «فتنة الخصوص» الأقباط عقب انطلاقها من كاتدرائية العباسية اشتباكات بالحجارة بين المئات من المشاركين في الجنازة ومجهولين بالشوارع القريبة من الكاتدرائية، ما أسفر عن تحطم عدد من السيارات، وسماع دوي إطلاق نار، كما توقفت حركة المرور تمامًا بشارع رمسيس على الجانبين.
وحاول عدد من النشطاء المشاركين في الجنازة من بينهم علاء عبد الفتاح وشادي الغزالي حرب وعدد من اتحاد شباب ماسبيرو التهدئة، إقناع الأقباط بالعودة إلى الكنيسة، ولكن هذه المحاولات باءت بالفشل. وقامت بعض المحال التجارية بغلق أبوابها، كما أغلقت محطة وقود ملاصقة للكاتدرائية.
كان 5 أشخاص، بينهم 4 أقباط، لقوا مصرعهم، وأصيب 5 آخرون، في اشتباكات عنيفة بين أقباط ومسلمين بمدينة الخصوص بمحافظة القليوبية مساء الجمعة.

Post a Comment

 
Top