شهدت جنازة ضحايا الأقباط بأحداث فتنة الخصوص بمقر الكاتدرائية بالعباسية، حضور مئات الأقباط والشخصيات العامة والسياسيين وأعضاء جبهة الإنقاذ الوطنى، للمشاركة فى مراسم الجنازة، فى الوقت الذى غاب فيه البابا تواضروس الثانى عن حضور القداس الجنائزى للضحايا، والذى تقرر دفنهم بمنطقة أبو زعبل. 
ودارت اشتباكات بالخرطوش، وسُمع دوى إطلاق نار قرب الكاتدرائية أثناء خروج العشرات من باب الكاتدرائية فى مسيرة كانت مقررة من الأمس عقب قداس الجنازة، إلا أن ترديد الأقباط هتافات ضد الرئيس محمد مرسى، وجماعة الإخوان المسلمين، تسبب فى هجوم من مجهولين من خارج الكنيسة على الأقباط، حيث ردد عدد من الأقباط هتافات منها "يسقط يسقط حكم المرشد" و"حكم الرئيس باطل"، الأمر الذى أدى إلى قيام الطرفين بتبادل إلقاء الحجارة داخل شارع الشريف أمام الكاتدرائية، ما تسبب فى تفريق المتظاهرين، وعودة غالبيتهم إلى الكاتدرائية، ورفع المشاركون سلسلة من اللافتات، والتى جاء فى مضمونها "لا لاضطهاد الأقباط"، و"ينجيب حقهم ينموت ذيهم"، و"ارفع راسك فوق أنت قبطى".
فيما قطع عدد من الأقباط المشاركين فى جنازة ضحايا الخصوص بالكاتدرائية صلوات القداس أكثر من مرة، مرددين هتافات ضد الرئيس مرسى قائلين "أرحل أرحل" و"بالروح بالدم نفديك يا صليب".
وشهدت الجنازة مشادات كلامية بين عدد من الأقباط وسائقى الميكروباص بشارع رمسيس، بعد قطع أهالى الضحايا الطريق باتجاه غمرة، وحتى مقر الكاتدرائية بالعباسية حتى دخول جثامين الضحايا إلى الكاتدرائية.
ومن جانبه، قال الإنبا رافائيل سكرتير المجمع المقدس فى تصريحات صحفية خلال تأبين الضحايا، نوجه 3 رسائل، الأولى إلى السماء فنحن نؤمن بعدالة السماء والسيد المسيح علمنا أنه ينتقم لدماء الشهداء، والرسالة الثانية إلى مصرنا التى لن نتركها، قائلاً: "لا لسفك الدماء فى البلاد، وليس بانعدام الأمان تحكم البلاد"، والرسالة الثالثة وجهها للأقباط قائلا "لن نترك إيماننا فسفك الدماء بالنسبة لنا يجعلنا نتمسك بالإيمان أكثر بل نتمسك بأقباطنا، ولن نتنازل عن أخلاق الإنجيل".
بينما أكد الدكتور عماد الديب نائب رئيس مصلحة الطب الشرعى، أنه تم الانتهاء من تشريح الـ5 جثث ضحايا حادث كنيسة مارى جرجس، اللذين لقوا مصرعهم إثر اشتباكات فجر أمس، بين عائلتين مسلمين ومسيحيين بالأسلحة النارية، والذى تبين منه إصابة المجنى عليهم بأعيرة نارية بمناطق متفرقة.
وأوضح الديب فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" بأنه تم تشريح 4 ضحايا مسيحيين داخل مستشفى المطرية بالقليوبية، حيث انتقل كل من الدكتور عماد الديب ونائب رئيس المشرحة، والدكتور ماجد همام مدير عام إدارة التشريح لتشريحهم داخل المستشفى، وتشريح جثة المسلم داخل مشرحة زينهم بالسيدة زينب.
وتبين من خلال تشريح جثث ضحايا حادث كنيسة مارى جرجس إصابتهم بأعيرة نارية بالبطن والصدر والقلب، ووجود مقاذيف نارية داخل ضحيتين من المسيحيين فقط. 
وشارك فى الجنازة المستشار السابق للرئيس محمد مرسى سمير مرقص، والناشط السياسى جورج إسحاق، وأبو الثوار، والنائب محمد أبو حامد، والفنانة تيسير فهمى، وأحمد سعيد رئيس حزب المصريين الأحرار.
المصدر: 
http://www.youm7.com

Post a Comment

 
Top