قداسة البابا تواضروس الثانى نشكركم لما عرضتموه لنا من التاريخ العريق الذى يربط بين بلدينا والذى يعود الى زمن بعيد , من المعلوم هذه هى زيارتى الاولى بعد ان اصبحت بطريرك معى الاباء الاجلاء من الكنيسة الاثيوبية وكما ذكرتم سابقاً هذه هى زيارتى الثالثة بطبيعة الحال الى مصر ونحن ننهى زيارتنا هذا المساء ونستعد للرحيل ونحن سعداء جداً ان ناخذ بركات السيد المسيح والمسيحيين جميعاً اخواتى فى الايمان الذين تواجدتم فى هذه الكنيسة اود ان اشكركم لحسن استقبالكم لنا نحن اخذنا من هنا زوادة ثقيلة من مصر ونرسلها الى الشعب الاثيوبي وتتمثل هذه الزوادة بالعلاقات التى استمرت لزمن طويل بيننا ورسالة التى نحملها الى اثيوبيا اننا عززنا هذه العلاقة بشكل عميق ومتين, وهى ترسيخ للتعاليم التى نؤمن بها بان نحب اخواتنا كما نحب انفسنا وانا واثق انكم تشطروننى هذا الشعور ولقد حققتم ذلك بالتصفيق والمشاعر الصادقة وسوف نبلغ هذا كله للشعب الاثيوبى مما سوف يعزز من مودته للمصريين جميعا , الوحدة التى تربط المسيحيين الاثيوبين بالكنيسة القبطية هى قوية جدا ويؤمن الاثيوبين ان الاباء الاجلاء من الكنيسة القبطية هم اباء لهم ولا تستطيع اى عاصفة او رياح ان تهز هذه العلاقة القوية والمتينة بيننا والماء التى تجرى فى اثيوبيا هى عطية من الله وهى سوف تستمر الى الابد لانها ازلية ولان ما يربطنا ويجمعنا هو تلك المحبة التى هى منبثقة من ايماننا وايضا هذا النهر العظيم ويجب ان نشكر الرب على عطاياه , لقد كانت لنا زيارات عديدة فى هذه الايام التى قضينها بينكم وزرنا الحياة الرهبانية فى اديرة الرهبان والرهبات ووهؤلاء لا يصلون فقط من اجل مصر بل من اجل العالم كله سوف ترعانا هذه الصلوات ولان كل وقتهم هو للصلاة وصلواتهم مقبولة من الله ونحن نؤمن ان صلواتهم ليس فقط لبلادهم بل للعالم كله وشاهدنا ان الاديرة تم الحفاظ عليها وتحديثها وهى جميلة جداً, الاديرة الخاصة بالرجال وتلك الخاصة بالامهات فى أثيوبيا ويجب ان نتعاون ونتبادل الخبرات فى كيفية تعزيز هذه الاديرة ويجب ان نتعاون فى مجال التعليم الكنسى وعلينا ان نكثف من علاقتنا ونقوم بواجبنا ونتمنى من الله ان يحقق لنا امانينا وهذا يحتاج الى صلواتنا جميعا نحن نشكركم لحسن استقبالكم لنا وكذلك نشكر قداسة البابا تواضروس كما نشكر ايضا الاباء الاجلاء وكذلك الحكومة المصرية طبعا واعود الى نقطة نسيتها الامام احمد الطيب شيخ الازهر وفى لقائنا كان وديا وتلمسنا كم هو طيب جدا هذا الرجل تحدثنا حول التعاون حول نشر رسالة السلام والمحبة وهذا ما تطرقنا اليه فى كل اللقاءات مع المسئوليين المصريين.. شكرا جزيلاً

Post a Comment

 
Top