تدين الكنيسة المصرية القبطية الأرثوذكسية وعلي راسها قداسة البابا تواضروس الثاني الحادث الإجرامي الغادر الذي تعرضت له قوات الجيش والشرطة في مدن العريش والشيخ زويد ورفح والذي أسفر عن استشهاد اكثر من ٣٠فردًا من قوات الجيش والشرطة والمدنيين
وتتقدم الكنيسة بخالص التعازي الى أهالي شهداء الوطن طالبين من الله أن يهبهم التعزية وان ينعم بالشفاء للمصابين،
والكنيسة بصلواتها اليومية من اجل الوطن تصطف مع كافة القوي والهيئات والمؤسسات الوطنية دعما لوحدة الشعب المصري في مواجهة هذه الهجمات الارهابية مصلين الي الله ان يحفظ بلادنا العزيزه مصر بكل ابناءها و مقدراتها وان يمنح سلام وهدوء للوطن

Post a Comment

 
Top