أثني بيت العائلة المصرية، على البيان الصادر من رئاسة الجمهورية بشأن أحداث قرية الكرم، بأبو قرقاص بالمنيا، والذي يدعو لمحاسبة المتسببين فى هذه الأحداث المؤسفة أمام القضاء، وأن حقوق المرأة المصرية وصون كرامتها هي التزام إنساني ووطني قبل أن يكون قانونيًّا ودستوريًّا، والتوجيه بسرعة ترميم وإعادة بناء ما تضرر من جراء الأحداث.

وتقدم بيت العائلة المصرية، في بيانه، بوافر الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، لسرعة التعامل مع هذا الحادث بجدية تامة.

وحذر بيت العائلة من المنتسبين إليه ويتحدثون باسمه فى وسائل الإعلام، منوها أن فروع بيت العائلة ممتدة ومتفرعة فى كثير من محافظات مصر، وتضم المئات من الأعضاء.

وأيد بيت العائلة، تطبيق أحكام القانون على مثل هذه الأحداث حتى لا تتكرر مستقبلا، مؤكدا رفضه لكل أشكال التدخل في شئونه الداخلية أو المطالبة بذلك لأى سبب من الأسباب، وأيضًا لا يقبل أحد من أبناء مصر التدخل في شئونها الداخلية.


Post a Comment

 
Top