أصدر الأنبا مكاريوس أسقف مطرانية المنيا وأبوقرقاص، بيانًا منذ قليل، حول أحداث قرية الكرم بالمنيا، أكد فيه صحة تجريد قبطية من ملابسها بقرية الكرم والاعتداء عليها من قبل بعض مسلمي القرية
أوضح الأنبا مكاريوس، أن الأحداث المؤسفة في قرية "الكرم"، والتي تبعد مسافة 4 كيلومترات من مدينة الفكرية،مركز أبوقرقاص، بدأت بعد شائعة علاقة بين مسيحي ومسلمة، وقد تعرض المسيحي، ويدعى أشرف عبده عطية للتهديد، مما دفعه لترك القرية، بينما قام والد ووالدة المذكور يوم الخميس 19 مايو، بعمل محضر بمركز شرطة أبوقرقاص، يبلغان فيه بتلقيهما تهديدات، وبأنه من المتوقع أن تنفذ تلك التهديدات في اليوم التالي، وبالفعل فإن مجموعة يقدر عددها بـ300 شخص، خرجوا في الثامنة من مساء اليوم التالي الجمعة 20 مايو 2016 يحملون أسلحة متنوعة فتعدوا على 7 من منازل الأقباط، حيث قاموا بسلبها وتحطيم محتوياتها وإضرام النار في بعضها (حيث تقدر الخسائر مبدئيا بحوالي 350 ألفاً من الجنيهات).
وأضاف الأنبا مكاريوس، أن المتعدين قاموا بتجريد سيدة مسيحية مسنة من ثيابها هاتفين ومشهرين بها أمام الحشد الكبير بالشارع، وقد وصلت قوات الأمن إلى هناك في العاشرة من مساء نفس اليوم، وقامت بالقبض على 6 أشخاص، حيث تباشر الآن التحقيق معهم.
وقال الأنبا مكاريوس أسقف المنيا وأبوقرقاص: نحن نثق أن مثل هذه السلوكيات لا يقبلها أي شخص شريف، كما نثق بأن أجهزة الدولة لن تقف منها موقف المتفرج، ونحن إذ نشكر مقدماً أجهزة الأمن، نثق بأنها لن تألو جهدًا فيالقبض على جميع المتورطين ومحاسبتهم.



Post a Comment

 
Top