استفسر الرئيس عبدالفتاح السيسي، عن سير العمل فى ترميم الكنيسة البطرسية نتيجة العمل الإرهابى الذى تعرضت له الأحد الماضى، ورد اللواء كامل الوزير رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة قائًلا: " بمجرد وقوع الحادث أرسلت إدارة الأشغال العسكرية استطلعوا الكنيسة، ومن لطف القدر إن سقف الكنيسة البطرسية خشب، وعندما حدث الانفجار السقف تطاير فوجه الموجة الانفجارية لأعلى، ولو كان سقفها خرسانة كانت الموجة الانفجارية كتمت، وفجرت الكنيسة كلها، وكانت الخسائر ستكون أكثر من ذلك".

وأضاف اللواء كامل الوزير فى معرض رده على استفسار الرئيس السيسي، خلال افتتاح عدد من مشروعات الطرق، "ثانى يوم بعد معاينة النيابة كلفت إدارة الأشغال العسكرية، وإن شاء الله نرجع الكنيسة زى ما كانت بسقفها والدكك بتاعتها والأرضية و4 عمدان خرسانية مخروطية بالكامل، وقادرين خلال 15 يوم نرجع الكنيسة لوضعها السابق".

وطالب الرئيس بسرعة الانتهاء من عملية الترميم قبل احتفالات الـ 7 من يناير، مطالبا أيضا بالاستعانة بالمتخصصين فى إعادة الرسومات الزيتية التى كانت معلقة بالكنيسة والتى يرجع تاريخها الى 105 أعوام، ورد الوزير قائًلا: " الرسومات اللى كانت موجودة بزيت فرنساوى وهى رسومات خاصة جدا، من أكثر من 105 سنة، وماعندناش مانع وهانستعين بأى حد".

المصدر: اليوم السابع


Post a Comment

 
Top