وسط أزمة اقتصادية وظروف صعبة تشهدها الدولة المصرية، تُثار أحاديث دائمة وتُطرح أفكار وخطط وآليات عمل لكيفية الخروج من المنحنى، وتنشيط الاقتصاد المصرى باستغلال كل قدراته وطاقاته، ولا يخلو برنامج من برامج النهوض بالاقتصاد من الحديث عن السياحة، باعتبارها واحدة من أبرز الإمكانات التى تتمتع بها مصر، إضافة إلى أنها ظلت لسنوات طويلة موردًا مهمًّا من موارد الاقتصاد ومصادر العملة الصعبة، ووسط أجواء أمنية يسيطر عليه الترصد من جانب العناصر المتطرفة والجماعات الإرهابية، تتصاعد الحاجة لخطط وبرامج لإحياء السياحة، باعتبارها رسالة سلام وأمان للعالم، واختبار حقيقى لفاعلية الأجهزة الأمنية وإجراءاتها، وفى هذا الإطار تأتى مبادرة الهيئة القبطية الأمريكية، بالتعاون مع اللجنة الوزارية لإحياء مسار العائلة المقدسة، والكنيسة الأرثوذكسية.

فى إطار المبادرة المذكورة، يصل أول فوج سياحى يضم 51 زائرا من المصريين الأمريكيين إلى مصر، غدا الجمعة، لزيارة مسار رحلة العائلة المقدسة، وخط سير السيدة العذراء مريم "أم النور" والسيد المسيح خلال سنوات وجودهما فى مصر هاربين من بطش الرومان، وتأتى الزيارة تزامنا مع احتفالات أعياد الميلاد يوم 24 ديسمبر الجارى، وتعد الزيارة بمثابة صفعة قوية للتنظيمات الإرهابية، ورسالة سلام وطمأنة للعالم بأن المقصد السياحى المصرى من أفضل المناطق السياحية الآمنة، وذلك بعد أيام من الحادث الإرهابى الذى استهدف الكنيسة البطرسية بالعباسية.

لجنة إحياء مسار العائلة المقدسة: الزيارة صفعة قوية للتنظيمات الإرهابية


فى هذا الإطار، قال نادر جرجس، عضو اللجنة الوزارية لإحياء مسار رحلة العائلة المقدسة، إن وزارة السياحة، بالتعاون مع الهيئة القبطية الأمريكية برئاسة عادل عجيب، نحجت فى تنظيم رحلة ثقافية روحية لمدة 10 ليالٍ، لزيارة المدن الثقافية "الأقصر – أسوان - القاهرة"، لافتًا إلى أن الفوج السياحى سيصل فى الحادية عشرة والنصف من صباح غد الجمعة، على متن رحلة مصر للطيران رقم 986 القادمة من نيويورك.

وأضاف "جرجس" فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، أن زيارة الفوج بمثابة صفعة قوية للتنظيمات الإرهابية، لبث رسالة سلام وطمأنة للعالم بأن المقصد السياحى المصرى من أفضل المناطق السياحية الآمنة، مشيرًا إلى أن برنامج الزيارة يبدأ من مدينة أسوان وصولا إلى الأقصر، على متن أحد الفنادق العائمة، وتستمر هذه الزيارة 4 ليالٍ، يزور خلالها الفوج عددًا من المناطق الأثرية التى تزخر بها المدينتان، ثم يتوجه إلى القاهرة لتبدأ رحلته لزيارة مسار العائلة المقدسة، وتنطلق من منطقة "مصر القديمة" حيث سكنت العائلة المقدسة فى مغارة موجودة حاليًا داخل كنيسة "أبو سرجة" الأثرية المعروفة، كما يوجد بها بئر ماء أيضًا، ويشمل مسار الرحلة مجمع الأديان بالقاهرة الذى يضم الكنيسة المعلقة.

وأضاف عضو اللجنة الوزارية لإحياء مسار رحلة العائلة المقدسة، أن الفوج سيتوجه لزيارة 3 مواقع لمسار العائلة المقدسة بمنطقة وادى النطرون، ثم يتم اختتام البرنامج بزيارة كنيسة العذراء مريم فى منطقة المعادى، التى تحتوى بئرا شربت منه العائلة المقدسة، كاشفًا عن لقاء الفوج السياحى بقداسة البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، فى المقر البابوى بالعباسية يوم 2 يناير المقبل، ومن المقرر أيضًا أن يلتقى بوزير السياحية يحيى راشد.


رئيس الهيئة القبطية الأمريكية: الوفد يضم 51 زائرا.. والسياحة الدينية لا تتأثر بالشائعات

من جانبه، قال عادل عجيب، رئيس الهيئة القبطية الأمريكية المنظمة للزيارة، إن الوفد يضم 51 زائرًا من المصريين الأمريكيين، إذ تأتى الزيارة ضمن توصيات مؤتمر دعم الاقتصاد المصرى الذى عقد فى ولاية "نيوجرسى" الأمريكية خلال زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسى لمقر الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وأوضح "عجيب" أن الوفد يهدف لتوفير العملة الصعبة والترويج لمصر سياحيًّا فى ظل الظروف الصعبة التى تمر بها البلاد، على أن يتخلل الزيارة لقاءات بشخصيات كنسية وأزهرية بينها البابا تواضروس الثانى الذى يستقبل الوفد فى مقره البابوى، مؤكّدًا أن الزيارة هى الأولى لمصر، ولكنها ليست الأخيرة، إذ يعتزم الوفد الذى يضم شخصيات من قيادات الجالية المصرية فى نيويورك ونيوجيرسى، الترويج لمصر سياحيًّا عقب الزيارة وبدء برنامج تعريفى بالمعالم السياحية المصرية فى أمريكا.

وأشار رئيس الهيئة القبطية الأمريكية، إلى أن الزائر القادم للسياحة الدينية لا يتأثر بأى قرارات تصدر عن حكومته بفرض حظر سفر على هذا المقصد أو وقوع أحداث إرهابية فيه، إذ يتحرك من منطق الوعظ الدينى والروحى، لزيارة المعالم المسيحية المختلفة فى جميع أنحاء العالم.


وزير السياحة يؤكد اهتمام الوزارة بمنتج السياحة الدينية ومسار العائلة المقدسة

كان يحيى راشد، وزير السياحة، قد أكد فى تصريحات سابقة له، اهتمام الوزارة البالغ بهذا المنتج السياحى، باعتباره أحد المنتجات المهمة التى يمكن من خلالها استعادة السياحة الثقافية لمصر، إلى جانب أنه منتج يتيح التعرف على التنوع الكبير للمقصد المصرى من الناحية التاريخية والثقافية والطبيعية، ويساهم فى إعادة صياغة الصورة الذهنية لمصر فى الخارج، ويؤكد معانى المواطنة ووحدة الانتماء المصرى فى الداخل.

كما أكد الوزير فى تصريحاته، أن الوزارة لن تدّخر وسعًا فى التجهيز وإعداد البنية التحتية السياحية لمسار العائلة المقدسة، مشيرًا إلى أن الوزارة تتعاون مع منظمة السياحة العالمية فى هذا الشأن، بهدف اعتماد مسار العائلة المقدسة من جانب المنظمة، ليصبح ضمن أهم المسارات السياحية الدولية.

المصدر: اليوم السابع




Post a Comment

 
Top