نشرت صحيفة الفجر، تقريرًا صحفيا عن المحامية القبطية "نجلاء إبراهيم"، والتي تم إلقاء القبض عليها بعد نشر تدوينه على حسابها عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، تخص قضية مجدي مكين.

وقالت "إبراهيم" في تدوينتها: "الشرطة المصرية تعذب المواطنين فى مؤخراتهم وهنفضحهم فضيحة عالمية"، وبعد ذلك توقف حسابها على "فيسبوك"، ثم عادت ونشرت قصتها حيث تم القبض عليها الأربعاء الماضي، من قبل الأمن الوطن.

وجهت أجهزة الأمن لـ"إبراهيم" اتهامات لها بتكدير الأمن القومي وتقليب الأقباط على الداخلية والضباط واتهامات أخرى بالانتماء للموساد الإسرائيلي وتم التنبيه عليها من الحديث في أي قضايا سياسية من قريب أو بعيد تختص بالأمن العام.

نجلاء إبراهيم تعمل محامية بالنقض وتخدم في كنيسة الأنبا أنطونيوس بالعجمى، لا يقتصر نشاطها على عملها وخدمة الكنيسة فقط بل انه يحظى بطبيعة خاصة ومختلفة فهي تشرف على حملة تحمل مسمى الحملة المباركة ضد صفحات الإرهاب.

المصدر: الأقياط متحدون



Post a Comment

 
Top