الأربعاء، 14 ديسمبر، 2016

قتلوه.. فانتحر! - مقال للصحفي عماد الدين أديب

حينما يصبح القاتل مؤمناً بالعمل الانتحارى فإن هذا يعنى أن التنظيم الذى قام بتجنيده قد وصل إلى أعلى مراحل «غسيل المخ» والقدرة والسيطرة الكاملة على مفاتيح الإرادة الإنسانية التى يملكها أى إنسان.

إن منطق الاستسلام إلى «الخليفة» أو «أمير الجماعة» أو «شيخ الفتوى» هو ما يمكن وصفه باستسلام المتوفى بين يدىْ مغسّله!

هذا الاستسلام، وهذا السلب الكامل للإرادة، هو الذى يجعل من بعض شبابنا قنابل بشرية موجهة بـ«الريموت كنترول» ترتكب أبشع الجرائم ضد النساء والشيوخ والأطفال من الأبرياء المدنيين العزل الذين لا ذنب لهم فى أى شىء.

تُرى ماذا قيل لهذا الانتحارى المجرم الذى فجر نفسه فى الكنيسة البطرسية؟ كيف تم إقناعه أن قتل كل هذه الأرواح البريئة هو خدمة لله والدين والرسول عليه أفضل الصلاة والسلام؟

إن هذه الجريمة لا يمكن أن تتم إلا من خلال عقل منحرف لفكر منحرف كفر بالمجتمع ومن فيه واعتبرهم أعداء لله والدين والملة.

إن هذا الفكر التكفيرى الذى جاءنا عبر الحدود واستوطن فى عقل ذئاب منفردة تتبع شراذم جماعة مأزومة هو خطر لا نهائى يدعونا إلى التعامل مع 3 حقائق شديدة الإيلام:

1- أنه فكر منحرف متجذر فى عقول جيل كامل لا يمكن توجيه ضربة قاتلة له فى زمن قصير أو محدود.

2- أن المعركة الآن أمنية لكنها أيضاً تحتاج إلى حزمة متكاملة من عمليات الإصلاح الفكرى والثقافى وتطوير للخطاب الدينى، وهى مسألة تراكمية تحتاج إلى وقت.

3- أن تكفير المجتمع ليس بهدف تغييره أو إصلاح ولكن بهدف تحطيمه لبناء ما يعتقد أنه «دولة الخلافة الإسلامية» على أنقاضه.

باختصار نحن فى بداية الكابوس الدموى الذى يجب أن نواجهه ونقهره بالصبر والفهم والإيمان بالله.

المصدر: بوابة الوطن



شارك الموضوع

الكاتب:

موقع أخبار الكنيسة بوابة مصرية خاصة بأخبار وأحداث الكنيسة القبطية والأقباط في مصر مصادر أخبارنا هي مجلة الكرازة والقنوات التلفزيونية المسيحية وصفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية على موقع فيس بوك ومواقع اخبارية أخرى

0 facebook: