قالت، والدة، محمود شفيق محمد مصطفى، الذى قام بتفجير نفسه أمس داخل الكنيسة البطرسية، أن أبنها كان متهماً فى قضايا أخرى وهو هارب بعيداً عن المنزل .

وقالت والدته فى اول لقاء حصرى لـ" اليوم السابع"، " محمود كان بيكلمني على فترات واخرها منذ اسبوع تقريباً"، موضحة انه لم يعلمها بأي تفاصيل عن حياته التي يعيشها بعيداً عن المنزل ، ولا عن مصدر دخله.

واشارت فى حوارها مع اليوم السابع الى ان ابنها كان دائم التأكيد انه لن يعود للبيت خلال الفترة الحالية ، بسبب القضايا المرفوعة ضده ، موضحة فى الوقت نفسه انه خريج كلية العلوم جامعة الفيوم ، وتم حبسه منذ فترة على ذمة قضية أخرى وتم اخلاء سبيله بعدها بكفالة .

وقالت والدة محمود الذي فجر الكنيسة امس ان والده متوفي منذ فترة ، ولديه اربعة فتيات اخواته ، بجانب شقيقان اخران ، مشيرة الى ان اخيه بلال القى القبض عليه خلال شهر فبراير الماضي بسبب توجيه له تهمة الانضمام لجماعة الاخوان المسلمين " الارهابية " .

وقالت ان الابن الثاني يدعى محمد ويعمل سائق توك توك وتم القبض عليه أمس.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسى، قد أعلن صباح اليوم عن أن محمود شفيق محمد مصطفى، هو من قام بتفجير نفسه صباح أمس داخل الكنيسة البطرسية .

المصدر: اليوم السابع




Post a Comment

 
Top