الجمعة، 23 ديسمبر، 2016

مفاجأة جديدة وخطيرة عن مفجر الكنيسة البطرسية تكشف لاول مرة

كشفت مصادر أمنية وقضائية مفاجأة فى واقعة تفجير الكنيسة البطرسية، وأفادت بأن الانتحارى محمود شفيق، منفّذ التفجير، اتُّهم فى قضية أوراقها موجودة بنيابة شمال الجيزة الكلية، ومعه 3 متهمين آخرين، وأن هذه القضية بدأت النيابة التحقيق فيها، يناير الماضى، وأن الاتهامات الموجهة للمتهمين تمثلت فى التخطيط لاقتحام الكنائس واستهداف الأقباط وقتلهم، وأن المتهمين الثلاثة، حسب أوراق القضية، ينتمون لخلية إرهابية.
نيابة الجيزة حققت فى الاتهام وأمرت بضبطه
وأوضحت المصادر أن النيابة أصدرت وقتها قراراً بضبط وإحضار المتهم «شفيق»، الذى تبين أنه هارب ولم يظهر للأجهزة الأمنية إلا فى حادث تفجير الكنيسة البطرسية، لذا كان الوصول إليه سهلاً نظراً لتسجيله سابقاً لدى الأمن الوطنى باعتباره متهماً فى قضية التخطيط لاستهداف الأقباط وقتلهم، وأيضاً محكوم عليه بالحبس فى قضية أخرى بالفيوم وقعت أحداثها فى 2014.
وتابعت أن قطاع الأمن الوطنى فى الجيزة هو الذى كشف مخطط المتهم القتيل فى يناير الماضى، وأحال المحضر إلى نيابة شمال الجيزة، وألقى القبض على المتهمين الثلاثة واعترفوا بصحة التحريات، وأن زميلهم محمود شفيق هارب ولا يعرفون مكانه.
وكانت الكنيسة البطرسية فى العباسية شهدت انفجاراً ضخماً فى 11 ديسمبر الجارى أثناء إقامة «قداس الأحد»، أسفر عن استشهاد 26 وإصابة 48 آخرين، وأعلن الرئيس عبدالفتاح السيسى تفاصيل الواقعة عقب حدوثها بساعات قليلة، وأكد أن وراء ارتكاب الواقعة انتحارى يدعى محمود شفيق محمد مصطفى، وفجَّر نفسه بـ«حزام ناسف».

المصدر: الوطن



شارك الموضوع

الكاتب:

موقع أخبار الكنيسة بوابة مصرية خاصة بأخبار وأحداث الكنيسة القبطية والأقباط في مصر مصادر أخبارنا هي مجلة الكرازة والقنوات التلفزيونية المسيحية وصفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية على موقع فيس بوك ومواقع اخبارية أخرى

0 facebook: