أفتى أعضاء منتمون للدعوة السلفية وحزب النور بتحريم الاحتفال بأعياد الميلاد "الكريسماس" مستشهدين على ذلك بفتاوى لشيخ بن باز أحد علماء السعودية، والمهندس عبد المنعم الشحات المتحدث الرسمى باسم الدعوة السلفية.

وعبر السفليون عن تحريمهم الاحتفال بأعياد الميلاد بعدد من الهاشتاجات المصحوبة بالصور أبرزها " أنا مسلم لا أحتفل بالكريسماس" و"لكم دينكم ولى دين" و "مفيش كريمساس فى دينى" و"عيد فطر عيد أضحى".

وشاركت اللجنة النسائية لحزب النور بمحافظة كفر الشيخ فى انتشار فتاوى تحريم الاحتفال بأعياد الميلاد، وقالت فى كلمة عبر صفحتها على فيس بوك:" إن اﻟﻜﻨﺎﺋﺲ الثلاثة اﻟﻤﻮﺟﻮدة فى ﻣﺼﺮ لا ﺗﻬنئ إﺣﺪاﻫﺎ الأﺧﺮى فى اﻟﻤﻨﺎﺳﺒﺎت التى ﺗﺨﺘﻠﻒ ﻓيها ﻋﻘﺎﺋﺪيا، ﻓﻜﻒ ﻧﻼم نحن عندما ﻧﺤﺎﻓﻆ ﻋﻠﻰ ﺛﻮاﺑﺘﻨﺎ ؟".

وقال أحد المنتمين للدعوة السلفية:"مسلم يحفظ سورة الإخلاص وتجد فى بيته شجرة الكريسماس الدالة على ولادة ابن لله! فهل هناك مثل هذا الخلل العقدى الخطير؟ وحينما لا نبيع ما يتعلق بالكريسماس لاعتزازنا بالتوحيد وخوفا من الشرك هل هذا يعنى أننا لا نحترم النصارى؟".

كما نشرت صفحة تسمى نفسها " الدعوة السلفية بجامعة الإسكندرية" مقالة قديمة للمهندس عبد المنعم الشحات المتحدث عبد المنعم الشحات ينتقد فيه الاحتفال بأعياد الميلاد، قائلا :"فيحتج معظم مَن يهنئ النصارى فى كنائسهم بعيد الميلاد بأنه عيد ميلاد نبى من أنبياء الله الذين لا يصح إيمان المسلم إلا إذا آمن بهم، وهذا الذى ذكروه بشأن الإيمان بعيسى -عليه السلام- حق لا مرية فيه، ولكن يبقى سؤالان: الأول: هل شُرع لنا الاحتفال بميلاد الأنبياء، ومنهم: محمد وعيسى -عليهما الصلاة والسلام؟! والثانى: هل ما يحتفلون به هم هو ميلاد عيسى النبى أم عيسى الرب -تعالى الله عما يقولون علوًّا كبيرًا-؟!

وأضاف "الشحات":"فبالنسبة للسؤال الأول إن أجابوا عليه بـ"نعم"؛ توجه عليهم سؤال آخر وهو: أين الاحتفال بميلاد سائر الأنبياء؟! فإن قيل: إننا علمنا ميلاد محمد -صلى الله عليه وسلم- من السيرة، وميلاد عيسى -عليه السلام- من أتباعه، ولم نعلم الباقى، قلنا: أما ميلاد محمد -صلى الله عليه وسلم- فإنما يشرع لنا تعظيم يوم مولده مِن أيام الأسبوع -يوم الاثنين- ويكون ذلك بالصيام، ولم يثبت على وجه اليقين يوم مولده السنوى، وأهل السير مختلفون فيه؛ وذلك لعدم ارتباط أمر شرعى به فقلَّت العناية بضبطه.

وأضاف :"وأما ميلاد عيسى -عليه السلام- فلم يأتِ فى شريعتنا موعد له، والإشارة إلى كونه صيفًا لا شتاء، كما قال -تعالى-: (وَهُزِّى إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا) (مريم:25) وهذا يكون صيفًا لا شتاء، وقد أشارت "دائرة المعارف البريطانية" إلى هذا الأمر، وزادت فيه دليلاً مِن الأناجيل التى بين أيدى النصارى اليوم، وهو ما ورد فيها من ليلة ميلاد المسيح -عليه السلام- كان الرعاة يتسامرون فيها فى أعلى الجبل، وهذا لا يكون فى بلاد الشام إلا فى فصل الصيف؛ مما حدا بـ"دائرة المعارف البريطانية" أن تؤكد أن موعد ميلاد المسيح -عليه السلام- قد غير عن عمد؛ ليوافق عيد إله من الآلهة، وهو الإله "يناير" الذى بدأ "بولس" بتعظيمه فى أول تبشيره بدينه فى أوروبا، ثم ادعى أن هذا الإله ما هو إلا المسيح!".

وتابع قائلا :"هذا يقودنا إلى السؤال الثانى: حول ماهية المحتفَل به، فهم يحتفلون بعيسى بمعتقد آخر غير الذى يُراد لنا أن نحتفل به، وذكر ميلاد عيسى -عليه السلام- وفق معتقدهم لا بد أن يتضمن ذكر الإله المتجسد، وذكر الخطيئة الأولى، وذكر الصلب والقيامة، وهذه العقائد ما هى إلا طعن فى القرآن والرسول، وفى المسلم الذى ذهب مهنئًا فرحًا.









المصدر: اليوم السابع

Post a Comment

 
Top