السبت، 17 ديسمبر، 2016

برهامي: لا توجد عداوة بينى وبين الأقباط.. واتهام شقيقة عادل حبارة "عجب"

قال الدكتور ياسر برهامي، نائب رئيس الدعوة السلفية بالإسكندرية، اليوم الجمعة، إنه ليس بينه والأقباط أي عداوة، مؤكدا أنه ضد سفك الدماء والتخريب وهدم الكنائس أو الاعتداء عليها. 

وحول مطالبة شقيقة المتهم عادل حبارة - الذي تم إعدامه صباح أمس الخميس - بمحاسبة قيادات ومشايخ السلفية، قال "برهامي" إن هذا "عجب"، مشددا "عادل حبارة خالف ما أقوله وما تقوله الدعوة السلفية والشيوخ محمد حسان وغيره من المشايخ، ثم بعد ذلك تتهمنا شقيقته بأننا السبب في إعدامه"، متسائلا "هل هذا الأمر حصل على فتوى مني بأن يقتل الناس أو من أي داعية سلفي؟، هو خالف ما نقوله".

وأشار إلى أن الدعوة السلفية قريبة من المواطنين بشكل كبير، وتزداد قربا بقوله "أظن أننا قريبون في المشاكل والأزمات، وخير دليل ما قمنا به في رأس غارب وقبلها رشيد عندما غرقت المركب، وحاليا بمركز ساقلتة بسوهاج" 

وحول اعتزام البرلمان لتعديل الدستور لمواجهة الإرهاب، أوضح الدكتور ياسر برهامي، أن الدستور لا يحتاج إلى تعديل، وتم مراجعته عدة مرات من هيئات قضائية، لافتا بأنه "صعب تعديل الدستور، لكن تعديل القوانين وراد، ولابد من الالتزام بالمعايير الدولية والشرعية في محاكمة الناس".

وحول الترحم على الإرهابي عادل حبارة، شدد "برهامي"، على أن إظهار الترحم على من أظهر بدعة يجرأ الناس على ذلك، أما أن يصلي أهله عليه فهذا وارد، فمن كان من الخوارج لم يخرج من الملة، لكن يصلي عليه أهله وجيرانه فقط، وليس العامة

المصدر: التحرير

الداعية السلفي ياسر برهامي


شارك الموضوع

الكاتب:

موقع أخبار الكنيسة بوابة مصرية خاصة بأخبار وأحداث الكنيسة القبطية والأقباط في مصر مصادر أخبارنا هي مجلة الكرازة والقنوات التلفزيونية المسيحية وصفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية على موقع فيس بوك ومواقع اخبارية أخرى

0 facebook: