أكد ثروت عجايبى عم الطفلة دميانة أمير، أنها ما زالت ترقد داخل العناية المركزة بمستشفى الجلاء العسكرى، دون أى تحسن فى حالتها بعد 10 أيام من وقوع الحادث.

وأضاف، فى تصريحات لليوم السابع، أن دميانة أمير، 14 سنة، أصيبت فى تفجير الكنيسة البطرسية بتهتك فى الكبد، نتيجة إصابتها بشظايا، وتم إجراء عملية جراحية لها.

وكشف عم الطفلة، إن "دميانة" تلميذة فى المرحلة الإعدادية، تسكن فى شارع مصر والسودان خلف الكاتدرائية، وتوجهت صباح الأحد مع والدتها وأشقائها الثلاثة إلى الكنيسة، لحضور قداس الأحد، إذ تداوم على الصلاة فى الكنيسة البطرسية منذ طفولتها المبكرة، وقد أصيبت والدتها وأشقاؤها فى الحادث، ولكنهم بخير وتم إسعافهم، بينما تظل حالة "دميانة" حرجة، ودعا عم الطفلة دميانة أمير، جموع المصريين للصلاة والدعاء لها، كى يكتمل شفاؤها.

المصدر: اليوم السابع


Post a Comment

 
Top