تسود حالة من الرعب والفزع في أسيوط، بعد عثور أهالي قرية نجع خضر بمركز ديروط على جثة طفل مذبوح بعد تغيُّبه عن أسرته أسبوعين بقرية كودية الإسلام التابعة للمركز. 

تعود أحداث الواقعة إلى تلقِّي اللواء عاطف قليعي، مدير أمن أسيوط، إخطارًا من مأمور مركز شرطة ديروط يفيد بورود بلاغ من أهالى قرية كودية الإسلام التابعة للمركز بتغيُّب "عبدالرحمن أحمد عبدالمالك"، 14 سنة، الطالب بالمرحلة الإعدادية منذ عدة أيام في ظروف غامضة منذ خروجه لقضاء حاجة لمنزلهم، وتحرير المحضر اللازم بالواقعة.

بتكثيف الجهود والتحريات تم العثور على جثة الطالب مذبوحة ومُلقاة بقرية نجع خضر التابعة لنفس المركز، وجارٍ العرض على الطب الشرعي والتحفظ على الجثة بمشرحة المستشفى.

جديرٌ بالذكر أن هذه الحالة الرابعة خلال أسبوعين، حيث تم العثور على سيدة عجوز، وطفلة صغيرة مذبوحة، وكذلك طبيب ديروط الذي تم ذبحه بسبب السرقة، وشاب آخر مذبوح بعد تغيُّبه أسبوعين عن منزله.




المصدر: البوابة نيوز

Post a Comment

 
Top