تقدم طارق محمود، المحامي بالنقض والدستورية العليا، ببلاغ إلى المحامي العام الأول لنيابات استئناف الإسكندرية، ضد ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية، اتهمه فيه بالاشتراك في جريمة ذبح يوسف لمعي- والتي ارتكبها المتهم عادل سليمان؛ وذلك طبقًا لاعترافات المتهم، الذي أقر أمام النيابة العامة وضباط البحث الجنائي أنه "بيسمع كلام الشيوخ" وهو الأمر الذي دفعه لارتكاب تلك الجريمة البشعة.

وجاء في البلاغ رقم 111 لسنة 2017، أن برهامي دأب على إثارة الفتنة الطائفية والتحريض على الأقباط من خلال فتاواه التي ينشرها عبر صفحته الرسمية ومواقع التواصل الإجتماعي وكذلك من خلال دروسه التي يلقيها على أتباعه من شباب السلفيين.

وأضاف أن تلك الفتاوى التحريضية التي يطلقها المقدم ضده البلاغ، كـ"تكفير الأقباط، وتجريم تهنئتهم بأعيادهم، وأنه عليهم دفع الجزية"؛ أدى إلى ارتكاب أعمال عدائية متطرفة ضد الأقباط، ومنها حادث ذبح أحدهم مؤخرًا.

وطالب طارق محمود- في نهاية البلاغ- بمجموعة من الطلبات تمثلت في الآتي..

أولًا: إجراء تحقيقات عاجلة وفورية في وقائع البلاغ المقدم.

ثانيًا: ضم البلاغ المقدم، إلى التحقيقات التي تجريها النيابة العامة في قضية ذبح المواطن المسيحي يوسف لمعي عبد الله جاد.

ثالثًا: إصدار أمر بضبط وإحضار المقدم ضده البلاغ ياسر برهامي نائب رئيس الدعوة السلفية في الإسكندرية؛ لاتهامه بارتكاب جريمة التحريض والاشتراك مع المتهم عادل سليمان في جريمة قتل المجني عليه يوسف لمعي.

رابعًا: إصدار قرار بوضع ياسر برهامي على قوائم الممنوعين من السفر؛ لحين انتهاء التحقيقات معه في وقائع البلاغ المقدم.



المصدر: الدستور

Post a Comment

 
Top