مازلت انتفاضة الأجهزة التنفيذية والأمنية فى شمال سيناء وعدد من المحافظات، متواصلة لحماية الأقباط من تهديدات الجماعات الإرهابية فى العريش، ففى شمال سيناء، وجه اللواء عبدالفتاح حرحور محافظ شمال سيناء، الجهاز التنفيذى لمحافظة شمال سيناء بمتابعة الوقوف على كافة متطلبات الأسر القبطية التى تركت المحافظة لمحافظات أخرى، ومن لايزالون يقيمون فى مدينة العريش.

وقال حرحور، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، إن اللجنة المكلفة بمتابعة أوضاع الأسر التى غادرت العريش لمحافظات أخرى قامت بعمل اللازم نحو الحصر للأعداد وإعداد بحوث اجتماعية لكل حالة، كما تم التنسيق مع جامعتى العريش الحكومية وسيناء الخاصة بتسهيل إجراءات تحويل الطلبة الدراسين فيها للدراسة فى كليات أخرى حرصا على حياة الطلبة .

وأضاف محافظ شمال سيناء، أن التوجيهات صدرت لكافة مديريات الخدمات وأعضاء الجهاز التنفيذى بالمحافظة بالتيسير على الموظفين واعتبارهم حضور فى عملهم، كما تم التأكيد على الجهات ذات الاختصاص بحماية المقرات الكنسية.

فيما حصرت مديرية التضامن الاجتماعى بشمال سيناء، مغادرة 258 أسرة قبطية مدينة العريش لمحافظات القاهرة، والإسماعيلية، والدقهلية، وبورسعيد، وأسيوط، والقليويبية، والمنيا، وسوهاج، والجيزة، والفيوم، والشرقية، والغربية، وبنى سويف.

وقال المحاسب منير أبوالخير، وكيل وزارة التضامن الإجتماعى بشمال سيناء، أن ما تم حصره 258 أسرة، تم تسكين كافة بياناتها على قاعدة معلومات وزارة التضامن بعد تنقية الأسماء ومراجعتها ومطابقتها فى محافظة شمال سيناء والمحافظات التى انتقلت لها.

وأوضح أبو الخير، لـ"اليوم السابع"، أن من بين هذه الأسر 114 أسرة فى محافظة الإسماعيلية، و44 أسرة فى القاهرة، و12 أسرة فى الدقهلية، و32 أسرة فى بورسعيد، و3 أسر فى أسيوط، و7 أسر فى مدينة القنطرة، و9 أسر فى القليويبية، و5 أسر فى المنيا، و5 أسر فى الجيزة، وأسرة واحدة فى الفيوم، و8 أسر فى سوهاج، و10أسر فى الشرقية، و6 أسر فى الغربية، وأسرتان فى بنى سويف.

أضاف وكيل وزارة التضامن الاجتماعى بشمال سيناء، أن من انتقلوا من العريش لمحافظات الشرقية والغربية وأسيوط والقليوبية والجيزة يسكنون شقق عند ذويهم، ووفرت محافظة المنيا شقق سكنية لمن وصل إليها من الأسر، وأقامت بقية الأسر فى المحافظات الأخرى فى أماكن متنوعة وفرتها كل محافظة بمعرفتها.

ومن جانبه، قال مصدر أمنى بشمال سيناء، إنه لم يتم اليوم رصد أى تحركات انتقال لأسر قبطية من مدينة العريش لمحافظات أخرى، كما لم تشهد مناطق مدينة وقرى مركز بئر العبد أى مغادرة للأسر المقيمية بها لمساكنها.

وأشار المصدر لتواجد أعداد محدودة من رجال الدين وبعض الأهالى فى كنيسة العريش التى تخضع لإجراءات حماية أمنية مشددة، وتم إغلاق محيط الكنيسة الكائن فى حى عاطف السادات شرق مدينة العريش، إضافة لنشر قوات حماية وتأمين لمقرات كنسية أخرى فى حى المساعيد غرب العريش.

وفى السياق ذاته، قال الدكتور حبش النادى رئيس جامعة العريش بشمال سيناء، إن الجامعة تشهد كلياتها استقرارا تاما فى ملف نقل الطلبة الأقباط من الكليات فى جامعات أخرى، مشيرا إلى أنه حتى الآن تم تسجيل انتقال طالبة قبطية واحدة من جامعة العريش للدراسة فى جامعة قناة السويس، بعد انتقال أسرتها .

كانت جامعة سيناء الخاصة فى مدينة العريش قد أعلنت فى بيان لها تلقى طلاب الفرقتين الأولى والثانية من كليتى طب الفم والإسنان وكلية الصيدلة دروسهم بالكليات المناظرة بفرع الجامعة بالقنطرة، وتلقى الطلاب المتوقع تخرجهم بنهاية 2017 دروسهم بفرع الجامعة بالقنطرة، وباقى طلاب كلية الصيدلة عليهم إبداء رغباتهم فى الدراسة بالكليات المناظرة سواء بجامعة قناة السويس أو جامعة 6 أكتوبر، وهو إجراء مؤقت لحين انتهاء الظروف الراهنة وعودتهم إلى الجامعة، وأوضح البيان أنه لا تعتبر الإجراءات السابقة تحويلا للطلاب من جامعة سيناء إلى الجامعات الأخرى المشار إليها، ولكن إجراء مؤقت لحين انتهاء الظروف الراهنة وعودتهم إلى الجامعة، مشيرًا إلى أن عدد الطلاب المسيحيين داخل الجامعة عددهم 100 طالب.

وقال مصدر مسئول فى مديرية التربية والتعليم بشمال سيناء، إن المديرية فى انتظار وصول كشوف بموافقة المدارس فى المحافظات الأخرى بتحويل الطلبة الأقباط المقيمين فى العريش إليها.

وأشار المصدر إلى أن المديرية أعدت حصر للطلبة الأقباط الدراسين فى مدارس شمال سيناء وتبين أن عددهم يصل لنحو 300 طالب، ولم يتم التحويل لأحد منهم حتى الآن فى انتظار وصول طلبات تحويل من ذويهم ومن المدارس والمحافظات المتوجهين إليها للتصديق عليها، مضيفًا أن هؤلاء الطلبة ونظرا للظروف الاستثنائية التى تعيشها مدينة العريش لم يتم احتساب فترة توقفهم عن الدراسة بالمدارس المقيدين بها غياب حتى اليوم.

وفى بورسعيد، قال القس آرميا فهمى، المتحدث الإعلامى باسم مطرانية الأقباط ببورسعيد، إن عدد الأسر القبطية القادمة من العريش لبورسعيد ارتفع إلى 28 أسرة بقوة 93 فردا حتى صباح اليوم الأحد.

وأضاف "آرميا"، لـ"اليوم السابع"، أنه تم تسكين أقباط العريش فى بورسعيد بثلاثة أماكن تم توزيعهم عليها، وهم 45 شخصا فى المعسكر الدولى للكشافة بحى المناخ، و20 شخصا ببيوت الاستضافة فى كنيسة مارى جرجس الكائنة بمدينة بورفؤاد، و28 شخصا تم تسكينهم فى مركز الإغاثة التابع لمديرية التضامن الاجتماعى بحى الزهور.

وأوضح المتحدث الإعلامى للمطرانية، أنه تم التواصل مع جميع الجهات التنفيذية لتذليل العقبات أمام القادمين من العريش؛ حيث تم انتظام 6 أطفال من الذين تم تسكينهم فى مركز الإغاثة فى حضانة أبى سيفين؛ كما انتظم 6 تلاميذ آخرين فى مدارس بورسعيد المختلفة للمرحلتين الإعدادية والابتدائية.

وأشار إلى أنه قد انتظم أيضاً 3 طلاب فى مرحلة التعليم الأساسى بمدارس بورسعيد من الذين تم تسكينهم فى معسكر الكشافة الدولى، وانتظم اثنان آخران فى مدارس الثانوى ببورسعيد، وطالب واحد فقط فى مدرسة الثانوية الفنية.

وفى الإسماعيلية، قال فاخر عبد العزيز وكيل وزارة التربية والتعليم بالإسماعيلية، إنه تم تسكين 131 طالبا وطالبة حتى اليوم، منهم 47 طالبا بإدارة شمال الإسماعيلية، و50 بإدارة جنوب الإسماعيلية، و25 بإدارة أبوصوير، و9 بإدارة القنطرة شرق.

وأشار وكيل وزارة التربية والتعليم، فى تصريحات خاصة لـ "اليوم السابع"، إلى أنه تم مخاطبة تعليم العريش" لموافتنا بموقف الطلاب والمعلمين لإدراجهم ضمن تعليم الإسماعيلية" مبيناً أنهم سيؤدون الإمتحانات فى المدارس التى تم إلحاقهم بها حال استمرار تواجدهم بالإسماعيلية، حتى وقت الامتحانات بناء على توجيهات الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم، واللواء يس طاهر محافظ الإسماعيلية.

وأضاف فاخر عبد العزيز، أن مدرسة عبدالسلام عارف، استقبلت اليوم الأحد، طالبين من العريش، طالب فى الصف الأول الإعدادى، وطالبة فى الصف الثالث الإعدادى، وتم تسكينهم وتوفير كتب لهم دون إلزامهم بالمصروفات المدرسية.

المصدر: اليوم السابع


Post a Comment

 
Top