الخميس، 9 مارس، 2017

رئيس جامعة الأزهر: لا مانع من التحاق المسيحيين شرط حفظهم للقرآن

قال الدكتور أحمد حسنى القائم بأعمال رئيس جامعة الأزهر، إنه تم تنقيح مناهج الكليات الشرعية داخل الجامعة، وأصبحت تتماشى الآن مع وسطية الأزهر، طبقا لتعليمات الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب.

وأضاف، في أول حوار له بعد تعيينه في منصبه قبل أيام، والذى اختص به "مصراوى" أن العرف يمنع تولى المرأة منصب نائب أو رئيس جامعة الأزهر، رغم أن القانون 103 لا يمنع ذلك على الإطلاق، وأكد أنه لا يمانع انضمام المسيحيين إلى الأزهر شرط حفظهم للقرآن... وإلى نص الحوار:

س ــ ما هو أول قرار ستتخذه في منصبك الجديد؟

سأسعى خلال الفترة المقبلة، لاستكمال الخطة التي وضعها الدكتور إبراهيم الهدهد القائم بأعمال رئيس الجامعة السابق، فقد عملت فترة كبيرة بجانبه كنائب لفرع البنات، وكلها بالتأكيد تصب في صالح الطلاب والعملية التعليمية.

س ــ لكن البعض يُردد أن هناك أساتذة وطلابا ينتمون للإخوان بجامعة الأزهر؟

لا نحاسب الأشخاص على انتماءاتهم، فلو أن هناك عضو هيئة تدريس ينتمى للإخوان ويؤدى عمله على الوجه الأكمل ولم يخرج عن الضوابط والتعليمات، لن أحاسبه على انتمائه لأن ذلك يعد تعسفا في استعمال القانون، وإنما أحاسبه فقط على خروجه عن النظام، ونفس النظام مطبق حتى مع غير المنتمين للإخوان طالما خرج عن الضوابط، ومسألة الانتماءات تكون فقط خارج الجامعة وهى حرية للأشخاص.

س ــ هل إدارة الجامعة تتابع ما يدرسه الأساتذة للطلاب داخل المحاضرات؟

بالتأكيد..

س ــ ما هي آلية المتابعة؟


توجد لجان اشرافية من الأساتذة داخل الكليات، ويتم رفع تقارير من تلك اللجان بشكل يومي للعمداء عن العملية التعليمية، ويتم اتخاذ الإجراءات حال وجود خروقات.

س ــ كان هناك مقترح من الجامعة بتركيب كاميرات داخل قاعات المحاضرات؟


الأمر لا يقتضى ذلك، ويوجد نوع من الثقة بين إدارة الجامعة وعضو هيئة التدريس، والمدرج للعملية التعليمة فقط، ولن نتجسس على ما يحدث بداخله، وكل من يقف فى هذا المكان نثق فيه، وأعضاء هيئة التدريس يراعون ضمائرهم، ويدرسون المواد المقررة على الطالب، ولن يصل الأمر إلى تركيب كاميرات، والأمور عندنا مستقرة، ولا نقل عن غيرنا من الجامعات الأخرى.
س ــ على ذكر الاستقرار.. هل حرم جامعة الأزهر فى حاجة الآن إلى تواجد قوات الشرطة؟

قوات الشرطة متواجدة داخل حرم جامعة الأزهر، وليست داخل المدرجات أو لفرض قيود على الطلاب، وإنما لحفظ الأمن العام والمنشآت والمحافظة على الأرواح، فالضرر من الممكن أن يأتي من الخارج.
س ــ أوائل الخريجين مشكلة تعانى منها الجامعة كل عام؟

للأسف، جامعة الأزهر هي الجامعة الوحيدة التي بلعت الطعم فى تسكين ست آلاف معيد ومعيدة من قبل رئيس الوزراء الأسبق عصام شرف، وأثر ذلك على تعيين أوائل الخريجين فيما بعد، ولكن نعكف الآن على تعيين أوائل دفعات 2012/2013 و 2013/2014، والكليات خاطبتنا بذلك ونُنهى الأمر حاليا مع الجهاز المركزي للتعبة العامة والإحصاء، وسيتم تعيين أوائل الدفعات المتعاقبة فيما بعد.

س ــ هل هناك في القانون ما يمنع تولى امرأة منصب نائب أو رئيس جامعة الأزهر؟


العُرف يعد أحد مصادر التشريع، والقانون 103 المنظم للعمل داخل الأزهر الشريف لا يمنع تولي المرأة نائب أو رئيس جامعة الأزهر، ولكن توجد قاعدة تسمى " العادة مُحكمة"، فعند عدم وجود النص، لا بد أن نلجأ للعرف الذى نعتمد عليه حاليا.
س ــ هل تم تحديد موعد امتحانات نهاية العام الدراسي؟

سيتم عقدها بعد منتصف شهر مايو المقبل، وسيُحدد اليوم في مجلس الجامعة فى الـ22 من مارس المقبل.

س ــ أخيرًا.. ماذا عن مناهج الجامعة؟


تم تنقيح مناهج بعض كليات الدعوة والدراسات الإسلامية وأصول الدين طبقا لتعليمات الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، وتم الانتهاء منها، وما يدرس الآن مناهج وسطية تتماشى مع وسطية الأزهر.الخطة وضعها الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر على مستوى الجامعة منذ فترة، وتهدف لتطوير مناهج الجامعة خاصة الكليات الشرعية، وعقد الإمام الأكبر اجتماعا مع العمداء لتنقيح المقررات الدراسية، ونحن نسير في هذا الفلك منذ أن كُلفنا به، وعرض العمداء على الأقسام العلمية تنقيح المناهج، وتم الاطلاع عليها بعد تطويرها من قبل لجنة الخطط والمناهج، وأصبحت العملية التعليمية تسير على أكمل وجه.
دعوات إلغاء الكليات العملية باطلة.. والعُرف يمنع تولى المرأة منصب نائب ورئيس جامعة الأزهر​

س ــ هل فترة الـ6 أشهر التي ستقضيها رئيسا للجامعة كافية للنهوض بالعملية التعليمية؟

كل حادثٍ حديث، نعم الفترة ستة أشهر، ولكن حينما نُستدعى ونُكلف لا بد من تلبية النداء من قبل الإمام الأكبر، حتى لو كانت المدة يوما واحدا لن أتأخر عن جامعة الأزهر العريقة، فكلنا يعمل في سبيل الارتقاء بالجامعة، وسأحاول خلال تلك المدة أن أنجز فيها ما بدأه الدكتور إبراهيم الهدهد رئيس الجامعة السابق، وستشهد الفترة المقبلة بإذن الله إنجازات كثيرة.



س ــ ما هي أولوياتك داخل الجامعة؟

هناك مشاريع بدأنا فيها بالفعل، ونحرص خلال الفترة المقبلة على الانتهاء منها وهى إنشاء كليتي الصيدلة والأسنان للبنات التي أوشكت على الانتهاء منها، وبالنسبة للعملية التعليمية فهي مستقرة ومنتظمة، وسنعقد اجتماعا مع العمداء حول زيادة الاهتمام بالطلاب والعملية التعليمية، وسنضع تعليمات خاصة للامتحانات في موعدها.
س ــ كيف ستواجه توقف الأنشطة الطلابية داخل جامعة الأزهر؟الأنشطة الطلابية غير متوقفة بجامعة الأزهر، وأسرة الجوالة بالجامعة حصلت على المركز الأول على مستوى جامعات مصر، إلا أن اللائحة معطلة وهى خاصة بعام 2007، وأحرص بنفسي على متابعة مكاتب رعاية الشباب ومعاقبة المقصر منهم، والأنشطة الرياضية تمارس داخل الكليات بشكل طبيعي، وهناك رحلات يتم تنظيمها للطلاب والطالبات بالأقصر وأسوان وشرم الشيخ والغردقة.


س ــ ماذا عن توقف انتخابات الاتحادات الطلابية؟

الانتخابات معطلة بالجامعات كلها، ونحن مرتبطون بالمجلس الأعلى للجامعات، وما تأخذ به الجامعات المصرية سأقوم بتطبيقه، وحضرت أحد اجتماعات المجلس الأعلى للجامعات منذ خمسة أشهر، وقال وزير التعليم العالي السابق سيتم تفعيل لائحة الاتحادات الطلابية، إلا أنه لم يتم تنفيذها حتى الآن، ولا أعلم السبب، واللائحة الطلابية موحدة على جميع الجامعات.

س ــ كيف ستواجه المطالب بإلغاء الكليات العملية من جامعة الأزهر؟

كلها دعوات لتدمير وتخريب الأزهر، ومن يطالبون بذلك لا يدركون أن الكليات العملية قِيمة وقامة في المجتمع المصري، وبها أساتذة حصلوا على جوائز دولية مثل الدكتور محمد عبد الشافي بكلية العلوم، والدكتور جمال أبو السرور بكلية الطب.

وهذه دعوى باطلة، فالأزهر لا بد أن يجمع بين الدراسة الشرعية والعملية، ولن نلتفت إلى ذلك، فنحن نثق في كلياتنا وأساتذتنا، التي لا تقل عن مثيلاتها في الجامعات الأخرى.

س ــ ما رأيك في بعض المطالب بضم طلاب مسيحيين لجامعة الأزهر؟

جامعة الأزهر لها طبيعة خاصة، وضم طلاب مسيحيين لا يتنافى مع حقوق الإنسان، فالتعليم حق للجميع، فإذا أراد الطالب المسيحي الالتحاق بجامعة الأزهر، عليه أن يدرس بالمعاهد الأزهرية ويحفظ القرآن الكريم ويتدرج فى المراحل التعليمية، ففي هذه الحالة لا يوجد لدينا مانع.

س ــ وماذا عن فرع جامعة الأزهر بالإمارات؟

الأمر كان مجرد اقتراح، ولم يتم تفعيله حتى الآن، وقمنا بعده بزيارات للمكان المخصص لإنشاء فرع الجامعة هناك.

س ــ لماذا وقع الاختيار على الإمارات لإنشاء فرع لجامعة الأزهر بها؟

الإمارات هي من عرضت ذلك، وتم مناقشة المقترح والموافقة عليه، وحدثت زيارات من الطرفين، إلا أن الأمر أصبح الآن في طي الكتمان، وغير مفعل.

س ــ وماذا عن المستشفيات التابعة لجامعة الأزهر؟

لدينا مستشفيات جامعية لا تقل عن مثيلاتها بالجامعات الأخرى في تقديم الخدمات للناس إن لم تزد عليها، فمستشفى الحسين تقع في منطقة الجمالية وتقدم الخدمة للآلاف من المرضى يوميا، وسيد جلال بمنطقة باب الشعرية، والزهراء بمنطقة العباسية.


س ــ هل أثر تحرير سعر الصرف على الخدمات المقدمة للمرضى؟

تحرير سعر الصرف كان له تأثير على مصر بأكملها، وأثر ذلك بالفعل على الأجهزة التي تم توريدها للمستشفيات.

س ــ هل ستحل الجامعة مشكلة تسكين طلاب الفرقة الثانية الحاصلين على تقدير جيد جدا بالمدينة؟

بالفعل نعمل على حلها، وحصرنا الأماكن وأعددنا صالونات لنتمكن من استيعاب أكبر عدد من الطلاب والطالبات، وتمكننا من تسكين الكثير من الحاصلين على تقدير جيد جدا.

س ــ هل عدم تعيين رئيس للجامعة بشكل رسمي منذ أكثر من عام أثر على العملية التعلمية؟

لم يحدث على الإطلاق، فالدكتور إبراهيم الهدهد القائم بأعمال رئيس الجامعة السابق، قام بأعمال لم يقم بها أي رئيس سابق للجامعة، ونهض بالعملية التعليمية ونحن نسير على خطاه، فنحن حينما نكلف نلبى النداء، حتى لو كنا سنستمر في منصبنا لمدة يوم واحد فقط، فسنعمل وكأنه أمامنا 20 عاما.

س ــ كم عدد الأساتذة الذين تم فصلهم منذ اشتعال الأوضاع بالجامعة في 2013؟

فصلنا أكثر من 40 أستاذا من 2013 وحتى منتصف 2015، ولدينا قاعدة تقول إن كل من خرج عن قواعد وضوابط العملية التعليمية وعن نطاق القانون داخل جامعة الأزهر، يستحق المساءلة، وتم فصل الأساتذة بمقتضى تحقيقات أُجريت معهم أولا، وتمت إحالة من يستحق إلى مجلس التأديب الذى فصلهم، فالقانون يطبق على الكل، وهناك شخصيات تم حفظ التحقيق معها لأنه لم يثبت ضدها شيئا.

س ــ لكن البعض يُردد أن هناك أساتذة وطلابا ينتمون للإخوان بجامعة الأزهر؟


لا نحاسب الأشخاص على انتماءاتهم، فلو أن هناك عضو هيئة تدريس ينتمى للإخوان ويؤدى عمله على الوجه الأكمل ولم يخرج عن الضوابط والتعليمات، لن أحاسبه على انتمائه لأن ذلك يعد تعسفا في استعمال القانون، وإنما أحاسبه فقط على خروجه عن النظام، ونفس النظام مطبق حتى مع غير المنتمين للإخوان طالما خرج عن الضوابط، ومسألة الانتماءات تكون فقط خارج الجامعة وهى حرية للأشخاص.

س ــ هل إدارة الجامعة تتابع ما يدرسه الأساتذة للطلاب داخل المحاضرات؟

بالتأكيد..

س ــ ما هي آلية المتابعة؟

توجد لجان اشرافية من الأساتذة داخل الكليات، ويتم رفع تقارير من تلك اللجان بشكل يومي للعمداء عن العملية التعليمية، ويتم اتخاذ الإجراءات حال وجود خروقات.

س ــ كان هناك مقترح من الجامعة بتركيب كاميرات داخل قاعات المحاضرات؟

الأمر لا يقتضى ذلك، ويوجد نوع من الثقة بين إدارة الجامعة وعضو هيئة التدريس، والمدرج للعملية التعليمة فقط، ولن نتجسس على ما يحدث بداخله، وكل من يقف فى هذا المكان نثق فيه، وأعضاء هيئة التدريس يراعون ضمائرهم، ويدرسون المواد المقررة على الطالب، ولن يصل الأمر إلى تركيب كاميرات، والأمور عندنا مستقرة، ولا نقل عن غيرنا من الجامعات الأخرى.

س ــ على ذكر الاستقرار.. هل حرم جامعة الأزهر فى حاجة الآن إلى تواجد قوات الشرطة؟

قوات الشرطة متواجدة داخل حرم جامعة الأزهر، وليست داخل المدرجات أو لفرض قيود على الطلاب، وإنما لحفظ الأمن العام والمنشآت والمحافظة على الأرواح، فالضرر من الممكن أن يأتي من الخارج.

س ــ أوائل الخريجين مشكلة تعانى منها الجامعة كل عام؟

للأسف، جامعة الأزهر هي الجامعة الوحيدة التي بلعت الطعم فى تسكين ست آلاف معيد ومعيدة من قبل رئيس الوزراء الأسبق عصام شرف، وأثر ذلك على تعيين أوائل الخريجين فيما بعد، ولكن نعكف الآن على تعيين أوائل دفعات 2012/2013 و 2013/2014، والكليات خاطبتنا بذلك ونُنهى الأمر حاليا مع الجهاز المركزي للتعبة العامة والإحصاء، وسيتم تعيين أوائل الدفعات المتعاقبة فيما بعد.

س ــ هل هناك في القانون ما يمنع تولى امرأة منصب نائب أو رئيس جامعة الأزهر؟

العُرف يعد أحد مصادر التشريع، والقانون 103 المنظم للعمل داخل الأزهر الشريف لا يمنع تولي المرأة نائب أو رئيس جامعة الأزهر، ولكن توجد قاعدة تسمى " العادة مُحكمة"، فعند عدم وجود النص، لا بد أن نلجأ للعرف الذى نعتمد عليه حاليا.

س ــ هل تم تحديد موعد امتحانات نهاية العام الدراسي؟

سيتم عقدها بعد منتصف شهر مايو المقبل، وسيُحدد اليوم في مجلس الجامعة فى الـ22 من مارس المقبل.

س ــ أخيرًا.. ماذا عن مناهج الجامعة؟

تم تنقيح مناهج بعض كليات الدعوة والدراسات الإسلامية وأصول الدين طبقا لتعليمات الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، وتم الانتهاء منها، وما يدرس الآن مناهج وسطية تتماشى مع وسطية الأزهر.


المصدر: مصراوي

شارك الموضوع

الكاتب:

موقع أخبار الكنيسة بوابة مصرية خاصة بأخبار وأحداث الكنيسة القبطية والأقباط في مصر مصادر أخبارنا هي مجلة الكرازة والقنوات التلفزيونية المسيحية وصفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية على موقع فيس بوك ومواقع اخبارية أخرى

0 facebook: