ناشدت سيدة قبطية فى عزبة عبدالبر التابعة لجزيرة الحواتكة بمحافظة أسيوط، الرئيس عبدالفتاح السيسى، التدخل لإنقاذ نجلها يوسف رومانى جاد، المختطف على يد تنظيم داعش الإرهابى في مدينة سرت الليبية.

وقالت والدة المختطف، إن ابنها كان يعمل مبلط سيراميك فى مرسى مطروح، ومنذ شهرين سافر إلى ليبيا مع مجموعة من أصدقائه للعمل هناك، إلا أن أخباره انقطعت منذ شهر تقريبا، ويحاولون الاتصال به بأكثر من طريقة، ولم يصلوا إلى أى نتائج.

وأشارت إلى أن أصدقاء ابنها، وهم من القرى المجاورة فى الصعيد، أبلغوها أن ملثمين تابعين لتنظيم داعش، اختطفوا نجلها عندما عرفوا أنه مسيحى مصرى، وقتلوه، وهو ما لم تتأكد من صحته حتى الآن.

المصدر: الدستور




Post a Comment

 
Top