قال الدكتور مصطفى الفقي، المفكر السياسي، إن تنظيم داعش الإرهابى المسئول الرئيسي عن تهديد الأقباط فى شمال سيناء وما حدث لهم تهجير قسري.

وأضاف الفقي خلال لقائه في برنامج "يحدث في مصر" والمذاع على فضائية "إم بي سي مصر" أن أقباط مصر تحملوا كثيرًا خاصة خلال السنوات الخمس الأخيرة مضيفًا ولو كان بيدى الأمر لمنحت أقباط مصر جائزة نوبل للسلام.

وأكد الفقي أن الرئيس عبد الفتاح السيسي أكثر الرؤساء اهتماما بالأقباط مؤكدًا أن انتقال أقباط شمال سيناء للإسماعيلية مسألة وقت وسيعودون بعد اقتلاع الإرهاب من جذوره.

المصدر: صدى البلد


Post a Comment

 
Top