الأربعاء، 12 أبريل، 2017

الكنيسة تلغي احتفالات العيد.. والأنبا مكاريوس أول المبادرين

تعالت أصوات عدد كبير من الأقباط عقب الأعمال الإرهابية التي شهدتها البلاد واستهدفت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بتفجيرين في كنيسة مارجرجس في طنطا وآخر في المرقسية في الإسكندرية، راح ضحيتهما قرابة 45 شخصًا وإصابات العشرات من الأبرياء بإلغاء مظاهر الاحتفال بأعياد القيامة المجيدة.

مطرانية المنيا

وكانت مطرانية الأقباط الأرثوذكس بالمنيا أول المبادرين بإلغاء مراسم الاحتفال حدادًا وتقديرا للظروف الراهنة بالبلاد والكنيسة، وأصدرت صباح اليوم بيانًا نشر عبر صفحة الأنبا مكاريوس الأسقف العام للمنيا وأبو قرقاص، باقتصار احتفالات عيد القيامة على الصلوات الطقسية دون مظاهر احتفالية، تقديرًا للموقف ونظرًا للظروف التي تمر بها الكنيسة والبلاد واعتذرت الكنيسة عن عدم استقبال المهنئين سواء الرسميين أو أفراد الشعب مع تقديره المحبة ومشاعر الجميع.

وقالت المطرانية في خطاب موجه للكهنة: "علينا أن نشرح السبب للشعب والأطفال لماذا نتخلى عن المظاهر الاحتفالية في هذه المناسبة مصلين لأجل أسر الشهداء والمصابين ولأجل مصر والكنيسة".

ولم يمض كثير من الوقت على بيان الأنبا مكاريوس ليمهد طريق كافة الطوائف المسيحية بمحافظة المنيا لإصدار بيانات وتسجيل موقف موحد تجاه الاحتفال.

مطرانية الكاثوليك

وأعلنت مطرانية المنيا للأقباط الكاثوليك، بإشراف الأنبا بطرس فهيم مطران الإيبارشية، تضامنها مع آلام الكنيسة، وأسر الشهداء، ومصابي حادث كنيسة مارجرجس بطنطا، والمرقسية بالإسكندرية.

وقالت: "مراعاةً لمشاعر كل المتألمين والمجروحين بسبب الإرهاب الغادر في كل ربوع بلادنا، ستقتصر احتفالات أعياد القيامة المجيدة على الصلوات والمراسم الطقسية فقط".

واعتذرت عن أي استقبالات سواء للجهات الرسمية أو لأبناء الكنيسة، وحثت الجميع على عيش هذه الأيام في وحدة مع آلام المسيح، ورجاء القيامة وتابعت: "أن الرب القائم يثبت كنيسته في الإيمان الحي، والرجاء الثابت، والمحبة التي لا تسقط أبدًا".

المجمع الإنجيلي

وأعلن مجمع المنيا الإنجيلي «الرئاسة العليا للكنيسة الإنجيليّة بالمنيا» تضامنه مع آلام الكنيسة العامة في مصر وأسر الشهداء، ومصابي حادث كنيستي مارجرجس بطنطا، والمرقسيّة بالإسكندريّة.

وقال في بيان موقع من رئيس المجمع القس عيد صلاح: "مراعاة لمشاعر كل المتألمين والمجروحين بسبب الإرهاب الغادر في كل ربوع بلادنا، ستقتصر احتفالات أعياد القيامة المجيدة على الاجتماعات الروحيّة من ترانيم وصلوات وقراءة الكلمة، وتشجيع المتعبدين على التمسك برجاء ويقين القيامة".

وأضاف: "أننا نصلي أن يهب الله تعزية للمحزونين، وشفاءً للمصابين، وحماية لبلادنا العزيزة، ويعتذر المجمع عن أي استقبالات للمهنئين بالعيد مقدّرين لكم تفهمكم ومشاعركم الغالية".

ويبدو أن القاطرة التي قادها الأنبا مكاريوس بإصداره أول بيان لإلغاء مظاهر الاحتفال لاقى ترحاب المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية والتي قررت إلغاء مراسم الاحتفال والاقتصار على الصلاة وتخصيص يوما للعزاء.

وقالت الصفحة الرسمية للمجمع المقدس بالكنيسة نكتفي بصلوات القداس ليلة العيد وأضافت أن الاحتفال الطقسي، في الكنائس والإيبارشيات، ويخصص يوم العيد لتلقي التعازي من أبناء الشعب.

وكشف مصدر كنسي، لـ"فيتو"، أن قرار المجمع المقدس جاء بالتنسيق مع البابا تواضروس الثاني لتعميم موقف موحد للكنيسة القبطية خلال فترة أعياد القيامة المجيدة.

وقال المصدر: "إن البابا يرأس صلاة قداس عيد القيامة بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية مساء السبت المقبل، ويتلقى العزاء اليوم التالى من المسئولين ورجال الدولة في شهداء الوطن والكنيسة"؛ مشيرًا إلى أن البابا متأثرا للغاية بحادثي التفجير وبالمشهد الذي رآه حال انفجار الإسكندرية وخروجه مهرولا للاطمئنان على المواطنين.

المصدر: فيتو



شارك الموضوع

الكاتب:

موقع أخبار الكنيسة بوابة مصرية خاصة بأخبار وأحداث الكنيسة القبطية والأقباط في مصر مصادر أخبارنا هي مجلة الكرازة والقنوات التلفزيونية المسيحية وصفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية على موقع فيس بوك ومواقع اخبارية أخرى

0 facebook: