الأحد، 28 مايو، 2017

بالفيديو.. طفل ناج من حادث المنيا يحتفظ برصاصة قتلت والده

روي الطفل ماركو-14 سنة، أحد الناجين من حادث المنيا الإرهابي، تفاصيل ما حدث ضد الأقباط أول أمس، لافتًا إلى أنهم فوجئوا بعدد من الملثمين يرتدون زيا تنظيم داعش الإرهابي ويحملون بنادق آلية يقتحمون الأتوبيس المتجه بهم إلى دير الأنبا صموئيل غرب مدينة العدوة في المنيا، مردفًا:" قالوا نطقوا الشهادة وموتوا أبويا بالرصاصة دى"، لافتًا إلى أنه احتفظ بالرصاصة التي اغتالت والده.

ولفت خلال لقائه ببرنامج "العاشرة مساءً"، المذاع على قناة "دريم"، تقديم وائل الإبراشى، إلى أن الإرهابيين استوقفوا والده وطلبوا منه إبراز بطاقته الشخصية وبعد ذلك قتلوه والآخرين، مشيرًا إلى أنهم أنزلوه وشقيقه أسفل الجبل وتركوهم.

وأوضح: أن أحد الإرهابيين كان يرتدي زيا أسود مختلفا عن باقي العناصر، لافتًا إلى أنهم كانوا يرددون "الله أكبر" بعد قتل الأقباط.

وتابع: إن أحد الإرهابيين كان يعلق كاميرا على جبهته لتصوير مشاهد العمل الإرهابي، مشيرًا إلى أنه دخل في نوبة صراخ وبكاء حزنًا على والده.

وأكد أن الإرهابيين تحركوا داخل المناطق العميقة بالجبل بعد تنفيذهما العملية الإرهابية.

المصدر: فيتو



شارك الموضوع

الكاتب:

موقع أخبار الكنيسة بوابة مصرية خاصة بأخبار وأحداث الكنيسة القبطية والأقباط في مصر مصادر أخبارنا هي مجلة الكرازة والقنوات التلفزيونية المسيحية وصفحة المتحدث الرسمي بإسم الكنيسة القبطية الارثوذكسية على موقع فيس بوك ومواقع اخبارية أخرى

0 facebook: